bookinfinder

المترجم: Tarek Khouzam
المدقّق: Nada Qanbarمرحباً للجميع. لدي سؤال لكم:ما هو أول شيء يتبادر لأذهانكمعندما تسمعون عبارة “كمال الاجسام؟”صدور الدجاج، الأرز البني،
والقرنبيط، أليس كذلك؟ أو بدلاً من ذلك شخص نرجسى ذوعضلات زائدة،
ولونه أسمر زيادة عن اللازموتستعرض عضلاتك أمام المرآة
في الصالة الرياضية الخاصة بك،أو الكلاسيكية: المنشطات. هذا ما أسمعه دائماً. وعادة ما تكون فكرة إيجابية أخرى،ولكي أكون صادق معكم،لفترة طويلة، لم تكن بالنسبة لي أيضاً. حسناً، اليوم سوف أخبركم
شيئاً عن كمال الاجسام. سوف أخبركم كيف استخدمت
هذه الحياة القوية كأداةلأصبح أفضل نسخة من نفسي:أساساً من خلال التعلمكيف ترتبط اللياقة البدنية
والعقلية مع بعضها البعض،وإدراك التأمل الذاتيكدافع للنجاح والتعلموأن الفشل خطوة ضرورية نحو النجاح. اسمي . أنا مدرب شخصي، رجل أعمال،
ولاعب كمال أجسام طبيعي. ولقد قد مارست هذه الرياضة
لمدة ثماني سنوات تقريباً،وهذا يعني أنني قد أكملت
أكثر من ألفين من التدريبات،ومكثت أكثر من خمسة آلاف ساعة
في الصالة الرياضية حتى الآن. لا يصدق!قمت أيضاً بتدريبات رفع أثقال
لأكثر من عشرة ملايين كيلوجرامات،أي ما يعادل 100 مرة وزن حوت أزرق:أكبر وأثقل حيوان على هذا الكوكب. بل هو كمية جيدة من الوزن، ألا تظنون؟ولكن دعونا نبدأ حيث بدأ
كل شيء قبل ثماني سنوات. لقد نشأ ت في سويسرا
كشخص كسول بغير هدف ومثير للمشاكل. كما تعلمون، لايريد المعلمون التعامل
مع هذا النوع من الأطفالوكنت أفتقر إلى قوة الإرادة،
ولاأريد بذل أي مجهود. وهو أتجاه خاطئ بالمناسبة. . . من مغادرة الحياة المريحة الخاصة بي. حسناً، اليوم أستطيع أن أقول
أنني ارتكبت الكثير من الأخطاء. وهذا هو السبب أيضاًلفقداني فترة التدريب الأولى في شركة تأمينبعد ثمانية أشهر فقط. وحقيقة مضحكة ولكن أيضاً
حزينة حول هذا الموضوع:لم اعترف حتي بأنه خطأي. بعد بضعة أشهر، حصلت على تشخيص -بدأ ظهري يؤلمني بطريقة سيئة للغاية،
وكان التشخيص هو الجنف. الجنف هو حالة طبيةحيث العمود الفقري للشخص منحنى جانبيا. الأعراض الأكثر شيوعاً للجنفهي الحركة المحدودة، والألم
في الكتف والظهر والرقبة. قصة مضحكة:عند الفحص للجيش السويسريلم يتمكن طبيب القلب حتى من أخذ
الأشعة السينية المناسبة من قلبي،لأن العمود الفقري كان التوائه سيء بحيث
أنه عمل تغطية كاملة للقلب تقريباً. وهذا بدأ يقلقني عن مستقبلي،وخاصة صحتي. مر الوقت،كان الأطباء يصرون على أنه كان
علي أن أبدأ في العلاج الطبيعيولكن بعد بضعة أسابيع
تخليت عن ذلك مرة أخرى. ومر الوقت، ومشكلة ظهري ازدادت سوءاً. كنت آمل سراًأن هناك حبة سحرية التي يمكن أن
تحل مشكلتي بين عشية وضحاها. ولكن مرة أخرى في مكتب الطبيب،أكد أنه لا يوجد حل سريع. بدلا من ذلك، عرض علي الحلوالذي اتضح أنه المفتاح لنجاحي. واقترح الذهاب إلى صالة الألعاب
الرياضية مرتين فقط في الأسبوعبناء عضلي شامل، ومساعدة حالتي. الآن هذا لا يبدو وكأنه
فكرة سيئة، كما تعلمون. رأيت على الفور فرصة الاقتراب من النساء،والمشي على الشاطئ مع عضلات بطن كاملة
وذراعين مفتولين بالعضلات،وبطبيعة الحال، جميع الفتيات يحدقن في. وكان ذلك في الواقع كيف بدأت رحلتي لأصبح أفضل من نفسي سابقاً. نعم، الآن عدد قليل منكم سوف يسأل،مثل: كيف لبعض التمارين الرياضية
في صالة الالعاب الرياضيةتغير حياتك بشكل كبير جداً؟وأعتقد بقوة أن لياقتك البدنيةلها تأثير كبير على صحتك النفسية،ولا يمكنك تعزيز واحد دون الآخر إلى حد ما. لذلك، تحتاج إلى بناء قوتك البدنيةللوصول إلى إمكاناتك الكاملة. واسمحوا لي أن أقدم لكم بعض الأمثلة هنا. بمجرد البدء في أداء التمارين الرياضية،سوف تبدأ في العرق، وتبدأ في التنفس بعمق،وبعد الانتهاء سوف يكون شعورك مذهل تماما. إن لم أقل غير محدود. والسبب في ذلك هو الإندورفين:هرمون يصدره جسمك يصدر
بعد قيامك بالنشاط البدني. وهو مشابه للذى يحدث للعدائينبعد أن تجاوزت الأميال الثقيلة الأولى. وهذا هو أيضا السبب في الكثير
من الناس في الوقت الحاضراختيار الصالة الرياضية أو الجرى
كجزء من روتينهم الصباحي،كما تعلمون، للحصول
على السبق قبل الجميع. سبب آخرأكثر أهمية هو أعتدال الجسم. لم يثبت فقطأن وضع الجسم السيئ يجعل
الناس تبدو غير آمنة وحزينة،ولكن أيضا تغيير حالتهم النفسية بأكملها. ويذهب في كلا الاتجاهين:وهذا يعني، بمجرد أن تبدأ في العمل
على مظهر جسمك،لن تبدو أكثر سعادة فقط،ولكنك ستصبح أكثر سعادة، وأكثر أماناً. أجرت حديث مثير
جداً للاهتمام حول هذا الموضوع،مثل لغة الجسد تشكل شخصيتك،
تأكد من متابعة هذا الحديث. وأعني لكثير منكم يا رفاق،أرى الكثير من الطلاب الشباب والطموحين هنا،أنكم يا رفاقي، كنت قد عملتم جهد كبير،
كما تعلمون، لأنه لديكم أحلام. تدرسون لعدة أسابيع، أشهر، سنوات، حتى لعقودبهدف تغيير العالم يوما ما، أليس كذلك؟ولكن ماذا لو كنت لا يمكنك
النهوض من السرير أبداً،لأنك ستعاني من آلام الظهر المزمنة. هذا هو الحال بالنسبة لكثير
من الشباب في الوقت الحاضر -والعمل في المكاتب، والدراسة في المدارس. هذا يجب أن يعطيك الانطباع الأولكيف تؤثر لياقتك البدنية على عقليتك. ولكن هناك المزيد. كمال الأجسام الطبيعيأيضا، يساعد الناس
على أن تصبح واثقة من نفسها. ويفترض الناس خطأ أن العضلات نفسهاهي السبب في هذا التغيير في الموقف. ولكن، أريد منكم أن توضحوا لماذا
هناك عامل أكثر أهميةعندما يتعلق الأمر بهذا التغيير. أنت تعلمون،بمجرد أن تبدأون في التمارين،سوف تدركون أن المرآةهى أفضل صديق وأسوأ عدو لك علي حد سواء. النظر إليها دائماًسوف يكشف شيئاً جديداً
تريد التمرين من أجله،وهذا النوع من النقد الذاتي ضروري،إذا كنت تريد حقا التحسن،
وليس فقط من حيث كمال الاجسام. الانعكاس في المرآة يخلق القدرةعلي التفكير في الذات على مستوى أعمق بكثير،وأعطاني الشجاعةلأصبح أكبر ناقد لنفسى في كل ما أفعله. وهذا يمكنه أن يساعدك أيضاً. التأمل الذاتي هو عملية. يتم بنائها ببطء ولكن باستمرار. تتعلمون قبول أنفسكملأن معرفة نقاط ضعفكم ليست كافية،إذا كنتم لا ترغبون في العمل على أنفسكم. وما زال الناس يكافحون للتغلب على شكوكهم،واتخاذ إجراءات من أجل الحصول على الأفضل. يوجد شيء عميق داخلهم لن
يسمح لهم بتصديق ذلكأنهم بحاجة إلى الاستثمار في أنفسهم
إذا كانوا يريدون النجاح في الحياة. وفهمتها، كما تعلمون،لأن اتخاذ الخطوات يتطلب
الشجاعة، أليس كذلك؟ولكن لماذا؟لأنكم يمكن أن تفشلوا. أنا دائماً أسمع أن الفشل شيء سيء
ويجب تجنبه،فمثلا المجتمع يخبرنا أن الفشل شيء سلبي. ولكن أريد منكم أن تفهموا
لماذا الفشل مهم فعلاًإذا كنتم تريدون حقاً أن تتحسنوا. دعونا نأخذ حتى خطوة أخرى هنا. تحتاجون للفشل من أجل النموولكن كيف يمكن أن أكون متأكداً من ذلك،لأن الفشل كل يومجعلني واحدة من أفضل لاعبى كمال
الاجسام الطبيعي في العالم. نعم، سمعتوا ذلك حقاً. أنا أفشل تقريبا كل يوم، وأنا أحب ذلك. في كل مرة أدخل فيها
لصالة التمارين الرياضية،هدفي هو دفع نفسي لأبعد من حدودى. وأنا أعلم أن الوصول إلى الفشلسوف يجعلني أقوى على المدى الطويل. حسناً، لقد سمع بعضكم عن التعويض الفائق،سيكون هناك الانزلاق الآن هنا،ولكن لا يوجد. لذا فإن التعويض الفائق
هو مصطلح علمي يفسرأنه بمجرد أن تتجاوز قدرة معينة لدى جسمك،تصبح أقوى من ذي قبل. وھذا یعني أنه یجب علیك
أن تتجاوزوتتجاوز وتتجاوزويهذا، يمكنك أن تصبح
أقوى وأقوى في كل مرة. لذلك الفشل بالنسبة للاعب كمال
أجسام ليس بجديد. ما لايستوعبه معظم الناس:
إنه يعمل بنفس الطريقة في حياتكم اليومية. فلماذا الناس تطبق هذا المنطق
في صالة الألعاب الرياضيةولكن ليس في كل شيء آخر يفعلونه،لأن الطريق إلى النجاح لم يكن مستقيم أبداً. أنتم تعرفون هذا التعاون مثل ذلك،وهذا ما تسمعونه مثل الطريق إلى النجاحكيف يعتقد الناس هو، وفي الواقع كيف هو،هو نفسه مثل التعويض الفائق،وهو صعوداً وهبوطاً. وهذا هو السبب في هذا العدد
الكبير من الشباب في الوقت الحاضرالذي يختار كمال الاجسام الطبيعي
كأداة رئيسية للنمو الشخصي. لذلك، هل يجب على الجميع في هذه الغرفة الآن
أن يبدءوا ببناء الأجسام الطبيعي أو ماذا؟ بالطبع، هيا. لا بالطبع لا. ولكن الجميع في هذه الغرفةيجب أن يسعوا جاهدين ليصبحوا
أفضل نسخة من أنفسهم. و كمال الاجسام الطبيعي هو نقطة
انطلاق رئيسية للوصول إلى هناك. أنظر إلى الصورة الأكبر،
وأنسى التحيز السلبي. بل هو أكثر من مجرد
رياضة، بل هو نمط الحياة. لماذا لا تبدأ اليوم –
الاستثمار في أنفسكم،أذهبوا إلى أبعد من ذلك
في صالة الألعاب الرياضية،وأعدكم، سوف تذهبون إلى أبعد من ذلك
في كل جانب آخر من جوانب الحياة كذلك. إنه قراركم. شكراً.

9kink
Author

Write A Comment